ثورة التكوين المهني ...!؟

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 25‏/8‏/2019 11:10

received_2389212504626539-1.jpeg (97 KB)
د.أمينة مدريك


لما اتجهت الصين لسياسة التكوين المهني صنعت الإلكترونيات والميكانيكيات والهندسيات والبرمجيات وكل ما هو gadget أو قطعة غيار تخدم عالم الأَتمتة و البشرية المتطورة والمعاصرة؛ وذلك وفقا للثورة العلمية التي احدثتها ادمغة ابنائها نظريا في عالم الفيزياء والكيمياء والرياضيات وعدة علوم وليدة من هذه ؛ قبل ان تمر إلى عالم التطبيق ؛ وصناعة اليد المنفذة.


ولكن إذا طبقنا هذه الفورة العلمية العملية على أرض مثل "ارض زيروميكا" التي اقفلوا فيها حتى مصنع الاكياس البلاستيكية، فهل ستكون النتائج مرضية كما في الثورة الصينية..؟ ام هو الفكر الحالم يؤطرنا..؟


يا ترى هل يعتقد نافخ الكير ان هناك من سيركب مغناطيسا على مغناطيس؛ قبل ان يدرس نظرية الجذب فيزيائيا؟
هل يعتقد الحداد ان تأليل القفل يأتي دون دراسة لقياس نسبة النيكل والحديد وصلابة القبضة و مكان المفتاح؟
هل يعتقد صاحب فكرة التكوين المباشر أن الطالب يمر مباشرة الى معرفة قوانين اللافا والماكما قبل ان يدرس اولا علوم الارض والجبل واوصاف الصخور البركانية ظاهريا وباطنيا ؟؟


هل يمكن ان تقود شاحنة وتستعمل الطريق قبل ان تدرس إشارات المرور اولا؟؟
هل يعتقد خالي الجيلالي ان التكوين المهني يفصل التطبيق على النظرية؟


هل يعلم خالي المكي انه ولو اعتمدنا على بنيتنا المهنية القديمة والهزيلة والفقيرة و قررنا فقط أن نكون جيلا لدار الدباغ يجب ان نعلم ماهي المواد الكيماوية والعيارات المدروسة من ال Na2c03/Ashsoda  كي لا تصاب الجلود بالعفن والسوس قبل دباغتها؟
هل يعلم عمي "سحت الليل" ان التكوين المهني هو أقصى مراحل التكوين والتي يجب ان ترتكز على تكوين علمي كبير قبل المرور الى الحِفظ والتخزين والتصبير والتعليب والمكننة والتأليل والأتمتة؟؟


هل يعلم ان النهوض بعالم التصنيع والتكنولوجيا لا يؤطره سوى نظرية العلم أساس العمل والخبرة اساس تنفيذ النهضة، ولا علاقة له بصناعة منفذين على مقاس رواد الإستعمار الجديد...

باختصار شديد، النهوض بعالم التصنيع والتكنولوجيا  لاعلاقة له بالقعدة والبندير !!؟؟

 

ثورة التكوين المهني ...!؟
رابط مختصر
25‏/8‏/2019 11:10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.