تعريض حياة ركاب لخطر الموت وشبهة تغيير معالم سيارة للنقل المزدوج

الحرية تي في - عادل الساحلى آخر تحديث : 11‏/12‏/2020 15:26

IMG-20201211-WA0015.jpg (13 KB)

لجأ بعض أصحاب سيارات النقل المزدوج في ظل جائحة كورونا مستغلين الوضع إلى نقل عدد الركاب يفوق المسموح به قانونا،والمصرح به لدى إدارة التأمينات،لدرجة نقل تلاميذ فوق سيارة النقل من نوع مرسيديس207،وبجنبات أبوابها الجانبية والخلفية في مشهد على شاكلة وسائل النقل بالهند،معرضا بذلك حياة الركاب لخطر الموت لا محالة على مستوى جماعة سيدي الكلم مركز الدرك القراطس بإقليم سيدي قاسم،وتظهر الصورة إحداث تغيير في معالم السيارة على مستوى السطح.

ويتخوف أباء وأولياء التلاميذ من خطورة تعريض أبنائهم لخطر الموت على الطرقات،جراء التسيب في نقل الأشخاص على متن النقل المزدوج والذي ينقل عدد الأشخاص بشكل مثير متجاوزا العدد المسموح به لأكثر من ثلاث مرات معرضا حياتهم للموت بالطرقات.

ونددت شكاية توصلت بها الجريدة،بهذه الوضعية خصوصا وأن سيارة للنقل المزدوج تخرق دفتر التحملات المعمول به في هذا القطاع،وتواصل عملها على هذا الشكل رغم وجود سدود ينصبها عناصر الدرك الملكي،كما يعمد صاحب سيارة النقل المزدوج هذه إلى تغيير الاتجاه ونقطة الانطلاقة ويعمل بمناطق أخرى غير مسموح له العمل بها،في الوقت الذي أسرت مصادرنا أن سيارة النقل المزودج توفي صاحبها الذي استفاد من مأذونية النقل ورخصة استغلال سيارة للنقل المزدوج إلا أنها تشتغل في ظروف تثير الشبهات والشكوك غير أبه مستغلها الغير القانوني لتعريض حياة الآخرين لخطر الموت.

واستغرب سكان المنطقة للعدد الهائل للركاب الذين يظهرون بجنبات السيارة وعالقون بأبوابها،على مستوى سيدي علال التازي بعمالة سيدي قاسم جماعة سيدي الكلم التابع لدرك القراطس.

وتحدثت الشكاية عن استغلال نفوذ شخص يصف نفسه بالمسؤول عن قطاع النقل المزدوج ويستغل سيارة تخرق دفتر التحملات المعمول به،ويعمل على تعريض حياة الركاب للخطر خارقا بذلك حالة الطوارئ وشروط التباعد والعدد المؤمن نقله.

تعريض حياة ركاب لخطر الموت وشبهة تغيير معالم سيارة للنقل المزدوج
رابط مختصر
11‏/12‏/2020 15:26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.