أويحيى: انتقاد الملك محمد السادس لا يخدم مصالح الجزائر والمغرب

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 18‏/4‏/2018 11:36 م

 

أويحيى: انتقاد الملك محمد السادس لا يخدم مصالح الجزائر والمغرب

انتقد رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحيى، صحفيين جزائريين اعتبروابرقية التعزية التي بعثها الملك محمد السادس إلى الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، إثر حادث تحطم طائرة للجيش بمحيط القاعدة العسكرية بوفاريك، "جاءت متأخرة".

ورداً على أسئلة الصحافة حول "تأخر التعازي من المغرب وفرنسا"، في ندوة صحافية عقدها يوم السبت في الجزائر العاصمة، قال أويحيى: "أعتقد أن الحديث عن تأخر رسائل التعازي من الرباط وباريس تهويل لا يخدم مصلحة الجزائر"، قبل أن يضيف أن "طرح تأخر رسائل التعازي يتنافى مع المصالح الجيوستراتيجية بالمنطقة".

ورفض المسؤول الحكومي الجزائري "الترويج لمثل هذه المغالطات"، قائلاً: "هل دورنا هو بناء علاقات مع الدول أم الدخول في متاهات حلزونية لخلق الأزمات؟"، مردفا: "يجب أن نَحتَكم في هذه المواقف إلى علاج المشاكل وتطوير العلاقات بين البلدان، وليس العكس".

وتابع أحمد أويحيى: "سوء التفاهم بين المغرب والجزائر يعود لقضية الصحراء، والجزائر ليست طرفاً في هذا النزاع"، واعتبر أن "الدخول في هذا المنعرج لا يخدم مصالح الجزائر، طبقا للسياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة"، وفق تعبيره.

وتفادى المسؤول الجزائري الحديث عن حيثيات نقل الطائرة العسكرية لعناصر من جبهة البوليساريو، وما راج حول وجود تناقضات كثيرة في المعطيات التي قُدمت بخصوص الضحايا المرتبطين بـ"الجبهة".

وكان الملك محمد السادس قد حمّل الجزائر، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، قبل أيام، "المسؤولية الصارخة" في النزاع ، منبهاً إلى أن الجزائر "هي التي تمول وتحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي لجبهة البوليساريو"؛ وذلك على إثر التطورات الأخيرة في المنطقة العازلة بالصحراء.

من جهة أخرى، عبّر الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى عن سعادته إذا ما استمر عبد العزيز بوتفليقة في الحكم لعهدة خامسة، رغم بلوغه 81 سنة من العمر، وتعرضه لجلطة دماغية في أبريل 2013 أفقدته القدرة على الحركة ومخاطبة الشعب.

وردا على الانتقادات الواسعة التي وُجهت إلى المسؤولين الجزائريين عقب الخرجة الأخيرة التي ظهر فيها بوتفليقة وكأنه "إنسان ميت يُخاطب شعبه"، أوضح أويحيى أن المناسبة "كانت فرصة للقاء الشعب وتدشين مشاريع هامة"، بالإضافة إلى" وقف التكهنات والإشاعات بأن رئيس الجمهورية عبارة عن دمية ويتم إخفاؤه عمداً".

وكانت وسائل إعلام جزائرية قد كشفت، خلال اليومين الماضيين، أن اللقاءات التي يُجريها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مع ضيوفه ورؤساء الدول "كلها مفبركة وليست صحيحة"، بينما نفى أويحيى ذلك، مشددا على أن "صحة بوتفليقة ليست كما في السابق، وهي أيضا لا تسمح له بالخروج دائما".

أويحيى: انتقاد الملك محمد السادس لا يخدم مصالح الجزائر والمغرب
كلمات دليلية
رابط مختصر
18‏/4‏/2018 11:36 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.