ابن امسيك … مراسلات رسمية للكشف عن مصير أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

الحرية تي في - عادل الساحلى آخر تحديث : 18‏/8‏/2019 17:53

27092258-27472051 (1).jpg (102 KB)

كشف ناشطون جمعويون أسماء جمعيات بتراب عمالة مقاطعات ابن امسيك استفادت من أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في عشر سنوات الماضية، قدرت بملايين الدراهم.

وتستعد مجموعة من الفعاليات الجمعوية إلى توجيه رسائل إلى الوالي المنسق الوطني للمبادرة، المجلس الجهوي للحسابات ، وزارة الداخلية تطلب فتح تحقيق والوقوف أولا على حالة التنافي اللاقانوني، بين ممارسة المسؤولية لبعض رؤساء الجمعيات والاستفادة من أموال عمومية مخصصة لتمويل برامج اجتماعية ومحاربة الفقر والهشاشة والتشجيع على التعليم الأولي والتنشيط الثقافي عن قرب

وتطالب هذه الفعاليات حسب مصادر ” الحرية تي في  ” ، بالتحقيق في وضعيات  جمعيات معروفة بالمنطقة يرأسها أشخاص منذ التأسيس أكثر من 10 سنوات ومن بينها من تأسس للاستفاذة من أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقط، وقد تعودت ، على مدى سنوات، بالزج بجمعياتها ، في جميع المشاريع الممولة من قبل المبادرة، ودائما تكون من أوائل المحظوظين تحصل على تمويلات منتظمة، من أجل دعم برامج عرفت بعضها النور، بينما تعطلت أخرى لأسباب غير معروفة وأخرى تنظم بهرجانات لا تتعدى ميزانيتها 40 ألف درهم؟؟؟ وتمنح لها أضعافها بدون رقيب أو حسيب، وأخرى تبرر مصاريفها اعتمادا على فواتير وهمية.

وأورد الناشطون أسماء أشخاص أسسوا جمعيات، للاستفادة من البرامج السنوية المفتوحة في العمالات، والمخصصة لجمعيات تتوفر فيها شروط الاستحقاق، بناء على معايير موضوعة من الهيآت المركزية للمبادرة أصبحوا من أغنياء المنطقة أو اغتنوا بأموال المبادرة.

وتتردد أسماء هذه الجمعيات في جميع المشاريع وتحظى، حسب ذات المصادر، بأولوية خاصة كما يستفيد أصحابها من المعلومات والمعطيات والتواريخ التي تسهل لهم وضع الملفات ومشاريع وملء الاستمارات.

 




ابن امسيك … مراسلات رسمية للكشف عن مصير أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
رابط مختصر
18‏/8‏/2019 17:53
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.