مسؤولون فوق القانون بعمالة مقاطعات ابن امسيك

الحرية تي في - عادل الساحلى آخر تحديث : 17‏/8‏/2019 17:22

news_1433435036-1.jpg (22 KB)

غادرت خديجة بنشويخ العاملة السابقة على عمالة مقاطعات بن امسيك التي كانت تقبط تراب العمالة بيد من حديد وفي حقيبتها ثلاثة شقق استفادت من خلالهما وسجّلوا بإسم بناتها أكريمي غيثه إطار باتصالات المغرب ومريم أكريمي مقيمة بالديار الفرنسية وأمها .

القطعة الأرضية التي تعهدت بها العامل السابقة أمام ممثلي سكان درب الخليفة بتاريخ 11 أبريل 2016 من أجل انجاز 233 شقة كتعويض للأسر المتبقية من هذا الحي ما كانت إلا قنطرة لتفويت 2800 متر مربع من هذه القطعة باتفاق مسبق مع محمد الرشواني رئيس ووداية الخير مقابل مبلغ 130.00 درهم للمتر المربع شيدت فوقها 84 شقة بأربع طوابق .

ودادية الخير أدت مبلغ 200.000.00 درهم لتستفيد من 56 شقة فيما أطر بالعمالة وآخرين خارج تراب العمالة استولوا على 26 شقة بالمجان على رأسهم السيدة العامل خديجة بنشويخ والكاتب العام نجيب منير الذي أحيل على التقاعد وكان عضو شرفي بالودادية والسيد محمد زهران رئيس قسم شؤون الداخلية الذي تم تعينه بتحناوت ومحمد بوسروال مدير الديوان الذي استفاد من شقة بالمجان وشقة أدى ثمنها لزوجته وغير هم من الموظفين بمجلس الجهة.

سكان درب الخليفة التي تعيش تحت بنايات مهددة بالسقوط شعروا بخيبة الأمل وفقدان الثقة في جميع المسؤولين بتراب العمالة ، ويتسائلون عن ربط المسؤولية بالمحاسبة. 

 الوضع بهذه الدرجة  أصبح بالخطورة التي لا يمكن السكوت عنه، بعدما  اتفقت ساكنة درب الخليفة على تتظيم مسيرة إحتجاجية ستجوب من خلالها شوارع المنطقة وسترفع شعارات تفضح كل المتلاعبين بمشروع سكني إجتماعي مخصص للفقراء والمساكين وخصوصا من عينهم الملك بهذه المنطقة الهشة من أجل خدمة الساكنة، وتبين بانهم  وخانوا الأمانة الملقاة على عاتقهم، ولم يكونوا أهلا لها.



مسؤولون فوق القانون بعمالة مقاطعات ابن امسيك
رابط مختصر
17‏/8‏/2019 17:22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.