تقرير دولي: تهريب الأموال والتملص الضريبي يكبّدان اقتصاد المغرب خسائر فادحة

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 7‏/10‏/2020 15:27


أماطت دراسة أنجزتها الأمم المتحدة اللثام عن حجم الأموال التي تم يتم تهريبها سنويا من إفريقيا بطرق غير مشروعة، كالتهرّب الضريبي والسرقة. وفقدت إفريقيا، في الفترة بين 1970 و2008، وفق ما كشف التقرير، ما يناهز 854 مليار دولار، مسجلا أن نيجيريا تأتي في المرتبة الأولى بـ89،5 مليار دولار، ثم مصر بـ70،5 مليار دولار، وبعدهما كل من المغرب والجزائر، كأسوأ البلدان الإفريقية من حيث تهريب الأموال، إذ بلغ حجم الأموال التي تم تهريبها من الجزائر، مثلا، 25.7 مليار دولار ومن المغرب 25 مليار دولار، خلال الفترة ذاتها.

ومن جانبها، ناهزت التدفقات المالية غير مشروعة من المغرب، حسب التقرير ذاته، 16,6 مليار دولار (153 مليار درهم مغربي) ما بين 2013 و2014. وهي أرقام قال خبراء إنها تمثل معضلة كبيرة للاقتصاد المغربي، رغم ترسانة القوانين التي تتمتع بها المملكة في هذا الجانب، ما يستوجب وفقهم ضرورة تعزيز هذه الترسانة من خلال التدقيق وسدّ الثغرات، وكذا من خلال التعاون بين الدول لإحكام المنظومة المالية والتجارية بما يحُول دون هذه العمليات المشبوهة.
 
تقرير دولي: تهريب الأموال والتملص الضريبي يكبّدان اقتصاد المغرب خسائر فادحة
رابط مختصر
7‏/10‏/2020 15:27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.