ماذا تعني أحلامك بشأن “كوفيد-19” ومتى تكون علامة خطر؟

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 2‏/10‏/2020 04:05

 

شكّلت جائحة كورونا كابوسا لكثير من الناس، وفقد الكثيرون أحباءهم، وعانوا ماديا، وبعضهم حارب الفيروس بشراسة.

والآن، زعم الخبراء أن الوباء يمكن أن يؤثر بالفعل على أحلامك.

واستخدم الباحثون الذكاء الاصطناعي (AI) لتحليل أحلام الآلاف من الناس. ووجدوا أنه من بين أولئك الذين أبلغوا عن أحلام بائسة، قال أكثر من نصفهم إن “كوفيد-19” تسلل في وقت ما.

وجمع الخبراء في فنلندا بيانات عن النوم والتوتر من أكثر من 4000 شخص، خلال الأسبوع السادس من الإغلاق.

وساهم نحو 800 شخص بمعلومات عن أحلامهم. وكشفت العديد من الأحلام التي أُبلغ عنها أن الناس كانوا يعانون من التوتر والقلق بشأن الوباء.

وقامت الدكتورة آنو كاترينا بيسونين، رئيسة مجموعة أبحاث النوم والدماغ بجامعة هلسنكي وفريقها، بنسخ محتوى الأحلام من اللغة الفنلندية إلى قوائم الكلمات الإنجليزية.

وقالت بيسونين إن الأحلام حول “كوفيد” يمكن أن تكون علامة على حالة أكثر خطورة.

وأوضحت أن “الكوابيس المتكررة والحادة قد تشير إلى إجهاد ما بعد الصدمة. ومحتوى الأحلام ليس عشوائيا تماما، ولكن يمكن أن يكون مفتاحا مهما لفهم ما هو جوهر تجربة التوتر والصدمات والقلق”.

وبعد نسخ سياق الأحلام، أدخلت البيانات في خوارزمية مُسحت ضوئيا بحثا عن ارتباطات أو مجموعات كلمات متكررة.

ونُشرت الدراسة في Frontiers in Psychology وقالت بيسونين: “شعرنا بسعادة غامرة لملاحظة تكرار ارتباطات محتوى الأحلام عبر الأفراد، والتي تعكس الأجواء المروعة لإغلاق “كوفيد-19″. وسمحت لنا النتائج بالتكهن بأن الحلم في الظروف القصوى يكشف عن صور بصرية مشتركة وآثار للذاكرة، وبهذه الطريقة، يمكن أن تشير الأحلام إلى شكل من أشكال التفكير المشترك بين الأفراد”.

وأضافت: “فكرة الصور المشتركة المنعكسة في الأحلام مثيرة للاهتمام”.

ووجد الفريق 33 موضوعا مشتركا، وصُنّف عشرون نوعا من الأحلام على أنها سيئة مع وجود 55% منها مرتبطة بفيروس كورونا.

شملت الموضوعات الشائعة، الإصابة بالفيروس والأشخاص الذين فشلوا في الالتزام بالتباعد الاجتماعي، ومعدات الحماية الشخصية (PPE) مثل أقنعة الوجه والقفازات. حتى أن البعض عانوا من سيناريوهات الواقع المرير ونهاية العالم.

وتضمنت أزواج الكلمات في مجموعة واحدة: عناق الخطأ والمصافحة والتجاهل، والحشد المتباعد، وتقييد الجماهير، والحشد الجماعي.

وقالت بيسونين إنه على الرغم من أن هذا النهج جديد، إلا أنه يمكن أن يقدم نظرة ثاقبة لمستويات التوتر أثناء الوباء.

ووجدت الدراسة أن أكثر من نصف المشاركين ناموا أكثر قبل بداية الوباء.

واكتشفت أيضا أن 10% وجدوا صعوبة في النوم، كما أبلغ ربعهم عن المزيد من الكوابيس المتكررة.

وأفاد نصف المشاركين أيضا عن زيادة مستويات التوتر – وهذا مرتبط أيضا بالأحلام السيئة والنوم المتقطع. أما المشاركون الذين أبلغوا عن مستويات عالية من التوتر، فكانت لديهم أحلام خاصة بالوباء.

وتابعت بيسونين، أن النوم عامل رئيسي عندما يتعلق الأمر بالصحة العقلية، وقالت إن الدراسة يمكن أن توفر نظرة ثاقبة حول كيفية تقييمنا لتأثير الوباء على الصحة العقلية.

وأوضح أحد الخبراء سابقا أن بعض الأحلام تحمل صورا يمكن أن تشير إلى أمراض وشيكة، وبالتالي يجب علينا الانتباه إلى أحلامنا.

وقال الدكتور باتريك ماكنمارا، من جامعة بوسطن، يمكن أن تعكس الأحلام أيضا المشاعر التي يجب التصرف بناء عليها.

ماذا تعني أحلامك بشأن “كوفيد-19” ومتى تكون علامة خطر؟
رابط مختصر
2‏/10‏/2020 04:05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.