تكثيف المحادثات بين لندن وبروكسل للوصول إلى اتفاق لمرحلة ما بعد بريكست

الحرية تي في - بشرى منكاوي آخر تحديث : 29‏/9‏/2020 00:43

local_media588898973.jpg (280 KB)

يواصل المفاوضون البريطانيون والأوروبيون سباقهم مع الزمن الاثنين للتوصل إلى اتفاق بشأن مستقبل علاقتهم التجارية، وهو هدف يُعتبر قابلاً للتحقيق على الرغم من اختلال الثقة بسبب محاولة لندن تجاوز بنود من معاهدة بريكست.

ويستهل نائب رئيسة المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش الوزير البريطاني مايكل غوف الأسبوع بلقاء في بروكسل.

وتتمحور المناقشات حول مشروع القانون المثير للجدل الذي ينظر فيه البرلمان البريطاني، والذي يثير تساؤلات تتعلق ببعض الالتزامات التي تعهدت بها المملكة المتحدة في الاتفاقية بشأن خروجها من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير.

وأمهل الأوروبيون، الذي استاؤوا من هذا التحول الذي ينتهك القانون الدولي، كما أقرت الحكومة البريطانية بنفسها ذلك، لندن حتى نهاية الشهر لسحب مشروعهم، تحت طائلة اتخاذ الإجراءات القانونية.

ويخترق مشروع القانون بعض الالتزامات التي تعهدت بها بريطانيا وبخاصة الترتيبات الجمركية والمتعلقة بالإعانات الحكومية لإيرلندا الشمالية، التي تهدف إلى تجنب إعادة إنشاء حدود مادية بين جمهورية إيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، والمقاطعة البريطانية، التي تعد الضمان الأساسي لاستمرار السلام في الجزيرة.

ويبدأ المفاوضون بعد ذلك، اعتبارًا من الثلاثاء، جولة جديدة من المناقشات، هي التاسعة منذ شهر مارس والأخيرة على جدول الأعمال حتى الآن، حول علاقتهم المستقبلية.

وذكرت مصادر متوافقة أنه من غير المتوقع حدوث انفراجة خلال هذا الأسبوع من المناقشات في العاصمة البلجيكية.

واعتبر دبلوماسي أوروبي أنه " يجب تحديد الطريق للتوصل إلى اتفاق" محذرا من أنه "إذا لم تكن هناك حركة، فستواجه العملية صعوبة جمة".

وسيخيم شبح "لا اتفاق"، الذي قد يضر الاقتصادات التي أضعفها بالفعل فيروس كورونا المستجد، على أذهان الناس مرة أخرى.

وقال رئيس الوزراء الأيرلندي ميشيل مارتن لصحيفة "آي" المجانية الاثنين "لأكون صريحا، لست متفائلا" بشأن فرص الاتفاق،إن مشروع القانون البريطاني "أدى إلى تآكل الثقة" بين الشريكين.

تكثيف المحادثات بين لندن وبروكسل للوصول إلى اتفاق لمرحلة ما بعد بريكست
رابط مختصر
29‏/9‏/2020 00:43
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.