السلطات الإيطالية تستعين بقوات الجيش لإلزام السكان البقاء بمنازلهم

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 27‏/6‏/2020 23:05

 

اضطرت السلطات في إيطاليا، إلى الاستعانة بقوات من الجيش والشرطة، لمواجهة غضب سكان أربعة مجمعات سكنية في مدينة موندراغون في منطقة كامبانيا، بعد رفضهم أوامر البقاء في المنزل، لنجنب نشر عدوى فيروس كورونا المستجد.

وذكرت قناة ”راي نيوز“ الإخبارية الإيطالية، أن نحو 700 شخص من قاطني المجمع السكني، أُمروا بالبقاء في منازلهم داخل المقاطعة، الواقعة على بعد 60 كم شمال نابولى، منذ يوم الإثنين الماضي، بينما تجري السلطات الصحية المحلية اختبارات للكشف عن الفيروس التاجي.

وأشارت القناة في تقريرها، إلى أن بعض من يعيش بالمنطقة، التي يُطلق على سكانها أسم ”البلغار“، وهم الذين يعملون في أعمال الزراعة، قاموا بإلقاء الأثاث من شرفات المنازل في ”المنطقة الحمراء“، ما دفع مجموعة من المتظاهرين إلى إلقاء الحجارة على سياراتهم وتحطيم نوافذها.

وعززت قوات الجيش والشرطة الإيطالية تواجدها بمنطقة انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد وصول إجمالي الإصابات إلى 49 إصابة، من أجل تأمينها، بعد أن حاول عدد من السكان الهروب.

السلطات الإيطالية تستعين بقوات الجيش لإلزام السكان البقاء بمنازلهم
رابط مختصر
27‏/6‏/2020 23:05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.