احتجاجاً على وزارة التعليم.. المعطي منجب يدخل في إضراب عن الطعام

الحرية تي في - محمد زريزر آخر تحديث : 25‏/4‏/2019 21:43


المعطي-منجب.jpg (126 KB)

قرر المؤرخ والأستاذ الجامعي، المعطي منجب، مساء أمس الإثنين، الدخول في إضرابا عن الطعام إنذاري احتجاجا على الإجراءات التي تقوم بها وزارة التعليم لفصله من الوظيفة العمومية. 

وأصدر منجب، الذي يرأس أيضا جمعية « الحرية الآن » ، بيانا إلى الرأي العام، قال فيه إنه أصبح معرضا لتضييق لايطاق، موضحا بأنه أصبح « مهددا بالطرد ظلما وعدوانا من الجامعة، إذ تلقيت منذ أيام من طرف السيد الكاتب العام للوزارة إنذارا يقول إني متغيب منذ 11 فبراير 2019. يأمرني الإنذار باستئناف العمل في أجل لا يتعدي سبعة أيام وكأني متغيب ومنقطع عن مزاولة مهامي بمعهد الدراسات الإفريقية.

وبدأ منجب إضرابه عن الطعام مساء أمس الإثنين ابتداء من الساعة السادسة مساء، لمدة 48 ساعة، في حضور النقيبين عبد الرحمن بنعمرو وعبد الرحيم الجامعي والمحامي عبد العزيز النويضي، وشخضيات حقوقية مثل خديجة الرياضي، وعبد الرزاق الإدريسي، وعبد الرزاق بوغنبور ، وفؤاد المومني وأحمد بن الصديق. 

وأضاف منجب، وهو حقوقي وناشط سياسي، أنه رفض التوقيع على استئناف العمل، لأنه لم ينقطع عنه أصلا، مبينا بأنه في حالة توقيعه على استئناف العمل فإن ذلك « سيفسر ضدي وكأني كنت متغيبا عن مقر عملي فعلا، وهذا يمكن أن يكون فخا إداريا وقانونيا ».

 

وأوضح منجب أن رسالة الوزارة هددته، في حالة عدم التوقيع على استئناف العمل في ظرف سبعة أيام، أي يوم الخميس القادم، فإن إسمه « سيحذف من أطر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. »، و « أمنع نهائيا من مزاولتي أي وظيفة عمومية أخرى ».

وناشد منجب الرأي العام ورئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية ورئيس النقابة الوطنية للتعليم العالي للتدخل لحماية كرامته وحقوقه كمواطن وكأستاذ باحث.

احتجاجاً على وزارة التعليم.. المعطي منجب يدخل في إضراب عن الطعام
رابط مختصر
25‏/4‏/2019 21:43
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.