مختل يصيب 11 مواطنا بطلقات من بندقية صيد

الحرية تي في - رضى الروكي آخر تحديث : 12‏/3‏/2019 12:44

والي كلميم.jpg (177 KB)

أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بلاغا بخصوص واقعة إطلاق شخص النار الحي على المواطنين من بندقية صيد خلف 11 ضحية، وأورد البيان : "تمكنت عناصر المنطقة الإقليمية للأمن بكلميم، مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، مساء اليوم الاثنين 11 مارس الجاري، من السيطرة على شخص من مواليد 1975، استعمل سلاحا ناريا عبارة عن بندقية صيد لإطلاق أعيرة نارية في حق مجموعة من الضحايا بالقرب من مسكنه بحي “تكنة" 

وتشير المعطيات الأولية إلى قيام المشتبه فيه المقيم سابقا بالخارج، والذي يحتمل أنه يعاني من اضطرابات عقلية، بإطلاق النار بشكل عشوائي وبدون سبب ظاهر من بندقية صيد في ملكيته، الأمر الذي تسبب في وفاة ضحية من مواليد 1991 بعين المكان، وإصابة أحد عشر آخرين من بينهم موظفا شرطة بإصابات طفيفة، يخضعون حاليا للعلاجات الضرورية بالمستشفى العسكري بالمدينة الذي نقل إليه جميع الضحايا.

وقد مكن تدخل عناصر الشرطة، مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، من عزل مكان الاعتداء في مرحلة أولية، قبل أن تضطر عناصر الشرطة لاستعمال أسلحتها الوظيفية وإطلاق النار على المشتبه فيه الذي تعرض لإصابات على مستوى الساقين، مما مكن من السيطرة عليه وحجز السلاح الناري المستعمل في الاعتداء.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه رهن المراقبة الطبية بالمستشفى، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الواقعة."

وفي وقت سابق من نهار أمس  عرف المستشفى الإقليمي بذات المدينة الحضور الشخصي لوالي الجهة، ووقوفه على ظروف استقبال المصابين في الحادث الأليم ومواكبتهم طبيا وأصدر تعليماته من أجل بذل كامل الجهود من طرف الطواقم الطبية بالمستشفى للوقوف بجانب الضحايا حتى يثماتلوا للشفاء.



مختل يصيب 11 مواطنا بطلقات من بندقية صيد
رابط مختصر
12‏/3‏/2019 12:44
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.