ماكرون للسيسي: الإستقرار و السلام لا ينفصلان

الحرية تي في - خولة الشرقاوي آخر تحديث : 29‏/1‏/2019 17:21

ماكرون والسيسي.jpg (248 KB)

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سنة 2017 أنه لن يلقي محاضرة على السيسي في ما يخص حقوق الإنسان، مما جعله يتلقى ضغوطات كثيرة من منظمات غير حكومية بشأن زيارته الأخيرة لمصر مطالبين إياه باتخاد موقف واضح و حاسم.
و كان قد زار مصر هذا الأسبوع من أجل عقد مؤتمر صحفي نظم بالسفارة الفرنسية بالقاهرة فيما يخص قضية حقوق الإنسان و قال " الإستقرار و السلام الدائم يسيران جنبا الى جنب مع احترام الكرامة الفردية و سيادة القانون و لا يمكن فصل البحث عن الإستقرار عن مسألة حقوق الإنسان".

و أضاف " لم تمض الأمور في الإتجاه الصحيح منذ 2017، مدونون و صحفيون في السجن و بسبب هذا يمكن أن تتضرر صورة مصر " و هي رسالة واضحة لرئيس مصر عبد الفتاح السيسي و هو الذي ثم انتخابه رئيسا بعد الإطاحة برئيسها السابق محد مرسي سنة 2013 .

و كانت قد صرحت احدى جماعات حقوق الإنسان أن عدد سجناء مصر السياسيين المحتجزين يقدر بنحو 60 ألف شخص ، في حين نفى السيسي صحة الخبر في مقابلة أجراها هذا الشهر و قال للصحفيين في المؤتمر أنه داخل كل هاته الاضطرابات الإقليمية و حرب الإرهاب يجيب إعادة النظر في مسألة حقوق الإنسان ثم أضاف " إحنا لسنا كأوروبا و لسنا أمريكا ، نحن دولة أو منطقة لها خصوصيتها "

 

ماكرون للسيسي: الإستقرار و السلام لا ينفصلان
رابط مختصر
29‏/1‏/2019 17:21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.