ستيفن لاكروا: دوافع ثورة يناير بمصر أصبحت أكثر حضورا من قبل

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 27‏/1‏/2019 6:35 م

ستيفان لاكروا.jpg (194 KB)

تحدث الباحث الفرنسي ستيفان لاكروا لصحيفة ليبراسيون عن اللامبالاة التي يبديها النظام المصري إزاء مطالب الشعب على الرغم من الوضع الاجتماعي المتفجر، وتوقع أن ينتفض الشعب في أي لحظة ضد هذا النظام "الهش".

وخلال الحوار الصحفي ذكر لاكروا -وهو أستاذ في معهد الدراسات السياسية بباريس - أن النظام المصري يعمل على إثبات أن مصر تعيش حالة من الاستقرار على الصعيدين الداخلي والخارجي ويبيع لشعبه في المقابل الوهم بتوفير الأمن لتجنب الفوضى التي تعيشها سوريا والعراق.

في الآن ذاته، يسوق النظام المصري للعالم الغربي سياسة الاستبداد التي يخضع بها شعبه على أنها حصن ضد الإرهاب، ولكن هذا الخطاب -بحسب لاكروا- لا يتوافق مع الواقع، خصوصا أن البلاد تواجه تحديات كبيرة تفضح حدود المنهج الأمني.   

وفيما يتعلق بالتحديات التي تواجه مصر، ذكر لاكروا أن المسألة الأبرز تتمثل في الوضع بصحراء سيناء، حيث فشل الجيش منذ سنوات في وضع حد للجماعات المتطرفة التي تواصل بسط سيطرتها على كامل جيوب هذه المنطقة، كما تحظى هذه الجماعات بدعم من أهالي العشائر القبلية في سيناء.

وأكد الباحث الفرنسي أن أهالي العشائر القبلية في سيناء دعموا الجماعات المسلحة بعد أن فقدوا العديد من ذويهم نتيجة القصف الذي شنه الجيش كعقاب جماعي لمن يتهمهم بالإرهاب. 

ويؤكد هذا الموقف أن أهالي سيناء فقدوا ثقتهم تجاه الدولة، خصوصا أنها لم تطلق أي سياسة تنموية بالتزامن مع مطاردتها للمسلحين.

ورأى الباحث أن سيناء أضحت بمثابة مصنع حقيقي للمتطرفين، وأن المنطقة الصحراوية المشرفة على الحدود الليبية مرت بدورها في وضع مشابه، مما يعكس أولى سلبيات السياسة الأمنية للنظام المصري.

وبالإضافة إلى الإرهاب، أشار الباحث الفرنسي إلى تحديات أخرى تهدد استقرار النظام في مصر، فالسياق السياسي والاجتماعي الحالي ملائم جدا لانفجار الوضع، وما زالت الظروف الموضوعية التي تسببت في اندلاع ثورة 2011 حاضرة بقوة، بل تفاقمت أكثر.

وأضاف لاكروا أنه على الرغم من أن مصر استعادت نسق النمو الاقتصادي فإنه يعتبر غير متكافئ أكثر من قبل.

ميدان رابعة.jpg (253 KB)

وأشار الباحث إلى أن رجال الأعمال الذين سيطروا على البلاد في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك ما زالوا يعملون بحرية إلى الآن، بل أضحوا أكثر نهما، أما الجيش فأضحى بدوره شرها للغاية، حيث يعمل جاهدا على توسيع إمبراطوريته الاقتصادية، مما قد يشجع الشعب على الانتفاض في أي لحظة مطالبا بالعدالة الاجتماعية.

وقال لاكروا إن النظام المصري يستند إلى الشعور بخيبة الأمل والإنهاك من ثورة 2011 المجهضة للاستقرار، كما يعتمد النظام أسلوبا قمعيا أكثر عنفا مقارنة بعهد مبارك، لكن هذا الأسلوب القمعي يسير نحو الانهيار، خصوصا أن ذاكرة الثورة ما زالت حية في أذهان المصريين، حسب قوله.

ولعل أبرز دليل على ذلك حظر النظام المصري بيع السترات الصفراء خوفا من انتقال عدوى الاحتجاجات من فرنسا إلى المصريين، وعلى الرغم من أن النظام يحكم بقبضة من حديد في البلاد فإنه يرتكز على قاعدة هشة للغاية أكثر مما تبدو عليه، بحسب الباحث.

وفي سؤال للصحيفة عن موقفه إزاء اعتقاد فرنسا والغرب بأن النظام المصري في حالة استقرار، أفاد لاكروا بأن الغرب يعي جيدا أن النظام المصري هش وضعيف، ولكنه في الوقت نفسه يؤمن قطعا بأنه ليس هناك بديل عنه، لذا يعمل العالم الغربي على استغلال الفرصة لتوقيع صفقات بيع أسلحة مع النظام.

وبالإضافة إلى ذلك، يخدم تقارب دول الخليج مع مصر المصالح الغربية، وتسعى كل من السعودية و الإمارات إلى الضغط على الأميركيين والأوروبيين للترويج لمصر على أنها حصن ضد الإرهاب.




ستيفن لاكروا: دوافع ثورة يناير بمصر أصبحت أكثر حضورا من قبل
رابط مختصر
27‏/1‏/2019 6:35 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.