عبد الواحد الفاسي ضيفا على استقلاليي مولاي رشيد في ذكرى المطالبة بالاستقلال

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 25‏/1‏/2019 7:58 م

FB_IMG_1548445303071.jpg (40 KB)

نظمت مفتشية حزب الإستقلال بإقليم مولاي رشيد جهة الدار البيضاء-سطات، نهاية الأسبوع المنصرم، عرضا حول الذكرى 75 لتقديم وثيقة المطالبة بالإستقلال، تحت عنوان " كي لا ننسى" من تأطير الدكتور عبد الواحد الفاسي نجل الزعيم علال الفاسي، بحضور السيد "أحمد شجاري" مفتش الحزب بالإقليم، والسيد "امهادي" الكاتب الإقليمي للحزب، والسيد "مولاي أحمد أفيلال" رئيس الإتحاد العام للمقاولات والمهن، وعدد مهم من مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم.

وخلال كلمته التأطيرية أكد السيد "عبد الواحد الفاسي"، أن الذكرى ال73 لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، التي يخلدها المغاربة، بمظاهر الاعتزاز والإكبار، توحي للأجيال الجديدة والمتعاقبة بواجب التأمل والتدبر واستخلاص الدروس والعبر في تقوية الروح الوطنية وشمائل المواطنة الإيجابية لمواجهة التحديات وكسب رهانات الحاضر والمستقبل في اتجاه بناء صرح المغرب الحديث.

FB_IMG_1548445331794.jpg (57 KB)

وعبر "الفاسي" على أن هذه الذكرى أغلى وأعز الذكريات المجيدة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية، والتي تحتفظ بها الذاكرة الوطنية وتستحضر الناشئة والأجيال الجديدة دلالاتها ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية التي جسدت سمو الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستشرافا لآفاق المستقبل؛ 

ولم يفوت الدكتور الفاسي الفرصة ليخرج بالوثيقة في ذكراها 75 عن سياقها التاريخي، وهو يستلهم منها معناها العميق في اتجاه بناء مغرب عربي قوي وموحد، مع التأكيد على أن صعوبة وإشكالات الوحدة السياسية أصبحت الآن تفرض بقوة الحديث والعمل على التأسيس لوحدة اقتصادية مغاربية تحقق أهم أهداف مطالب الإستقلال في زمن الإستعمار؛

FB_IMG_1548445290134.jpg (36 KB)

وقد عرفت هذه الندوة فتح نقاش استقلالي متميز تجاوز الدلالات التاريخية وتوقف المناضلات والمناضلين على كيفيات إسقاط هذه الدلالت في بناء علاقات تنظيمية قوية تخدم مطالب بناء المغرب الحديث.

وفي حديث خص به السيد أحمد شجاري، المفتش الإقليمي بمولاي رشيد "الحرية تي في" أوضح بأن " هذا النشاط يأتي ضمن برنامج سنوي نطمح أن يكون متميزا، ليس من حيث كثرة أنشطته، وإنما من حيث تميزها في محاولة منا لصناعة مناضلين ومناضلات مرتبطين بتاريخ حزبهم وقادرين على تجديد مؤسساته" مضيفا " ساكنة إقليم مولاي رشيد تستحق منا بإلحاح أن نعمل ولو من مواقع خارج المسؤولية كمنتخبين أن ننهض بها ليس فقط لمحاربة الهشاشة والفقر المادي الذي تنهجه جل الجمعيات والمؤسسات النشيطة، بل الأهم من ذلك أن نساهم كحزب ناضل من أجل الإستقلال وشارك فعليا في بلورته من فكرة إلى وثيقة تم إلى واقع معاش، في محاربة الفقر والهشاشة في السلوك السياسي اليومي والفهم الصحيح لمسار صناعة المغرب الحديث"

FB_IMG_1548445313680.jpg (49 KB)

ومن جانبها أوضحت السيدة بشرى منكاوي، ممثلة منظمة المرأة الإستقلالية، بأن "النقاش مع الدكتور الفاسي كان يلامس في شق منه حياة العمل داخل المفتشيات والفروع من أجل وحدة حزب قوي ناضل من أجل الإستقلال وما يزال على الطريق" مضيفة " نحن لسنا حزبا انتخابيا يجمع الوصوليين والكائنات الانتخابية، نحن حزب ولد ليكون صوتا للوطن والمواطن من أجل الوطنية، وهذا هو سياق هذه الندوة".

عبد الواحد الفاسي ضيفا على استقلاليي مولاي رشيد في ذكرى المطالبة بالاستقلال
رابط مختصر
25‏/1‏/2019 7:58 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.