بوريطة للجزيرة " توتر علاقة السعودية بالمغرب سببه حياد المغرب من أزمة الخليج

الحرية تي في - رضى الروكي آخر تحديث : 24‏/1‏/2019 09:27

أزمة الخليج.gif (125 KB)

لم يؤكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء خلال حلوله ضيفا على برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة، وجود توتر في العلاقات الثنائية بين المغرب والسعودية، إثر موقف المغرب الذي فضل الحياد من أزمة الخيج، عوض الاصطفاف بجانب السعودية أو قطر.

وقال بوريطة إنه بالفعل كان المغرب مدرجا في الأول ضمن قائمة بلدان شمال إفريقيا التي زارها ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان نهاية السنة الماضية، لكنه لم يحضر إلى المغرب بسبب عدم التوافق حول تاريخ جدولة الزيارة.

لكن بوريطة شدد على أن عدم حدوث هذه الزيارة ليس مؤشرا على وجود توتر في العلاقات الدبلوماسية بين الرباط والرياض، إذ قال إن ” العلاقات الدبلوماسية لا تقاس بالزيارات،” مضيفا أن الزيارات ترتب وقد يحدث هناك “عدم توافق على مستوى مواعيدها أو مضمونها، وهو أمر طبيعي.”

وشدد بوريطة على أن العلاقة بين المغرب والسعودية هي علاقة “تاريخية وتتوفر على أسس قوية،” مشيرا إلى أنها استمرار هذه العلاقة تضمنها “العلاقة القوية بين الأسرة الملكية المغربية والأسرة الملكية السعودية.”

وأوضح بوريطة أن كل “القادة في مجلس التعاون الخليجي هو مرحب بهم في المغرب”، في نفي ضمني للأخبار التي قالت إن المغرب رفض استضافة ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان.

وأوضح بوريطة خلال الحوار الذي بث مباشرا من العاصمة الرباط أن المغرب اتخذ موقف الحياد من أزمة الخليج باستقلالية، مشيرا إلى أن الحياد لا يعني اللامبالاة. وأضاف بوريطة أن المغرب يسعى ألى تقريب وجهات النظر بين دول المنطقة من أجل تجاوز الخلاف.

“نتمنى أن يكون هناك توجه نحو حل الخلافات في إطار البيت الخليجي، وفي إطار مجهودات الوساطة المتعددة ضمنها مجهودات جلالة الملك محمد السادس وقائد بلد الكويت،” يقول بوريطة.

وختم بوريطة جوابه حول السؤال قائلا إن “المغرب يمكنه القيام بدو أساسي بناء في تقريب وجهات النظر. المغرب لا يمكنه اللاصطفاف ولكنه يرغب في المساعدة على رأب الصدع.”



بوريطة للجزيرة " توتر علاقة السعودية بالمغرب سببه حياد المغرب من أزمة الخليج
رابط مختصر
24‏/1‏/2019 09:27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.