المغرب في الرتبة 44 على مؤشر الجوع العالمي، و06 بالمائة من المغاربة باتوا جياعا

الحرية تي في - رضى الروكي آخر تحديث : 22‏/1‏/2019 1:43 م

الجوع.jpg (159 KB)

كشفت تقرير لمؤسسة "افروباروميتر"، المؤسسة البحثية الخاصة بقارة إفريقيا أن 6 في المائة من المغاربة جربوا الجوع ونقص الغذاء وقلته خلال الأشهر الأخيرة، حيث قضوا أوقاتا لم يجدوا فيها غذاء يقتاتون عليه واضطروا للنوم وهم جياع نظرا لنقص الغذاء وقلته أو انعدامه، مبرزين أنهم تعرضوا لهذين الأمرين لعدة مرات أو لكثير من المرات حسب سؤال التقرير خلال الفترة ما بين 2016/2018 .

وأوضح التقرير أن 2.8 في المائة من المغاربة يعانون الحرمان من البنية التحتية والخدمات الاجتماعية، فيما نسبة كبيرة منهم غير راضية عن أداء الحكومة في ما يخص تجويد خدمات التعليم والمنظومة التعليمية ككل، بينما العديد منهم غير راضين، أيضا، عن أداء الحكومة في ما يخص نوعية الخدمات الاجتماعية والصحية المقدمة لهم، حيث اعتبروا أداء الحكومة على مستوى تجويدها ضعيفا جدا ولا يرقى إلى المستوى المطلوب.

و إلى ذلك حل المغرب في المركز 44 عالميا، من بين 119دولة، في مؤشر الجوع العالمي لسنة 2018، وذلك بحصوله على نسبة إجمالية متوسطة بلغت 10.4% ضمن المعايير المعتمدة من قبل هذا المؤشر لقياس مستوى الجوع. ولم يسجل المؤشر أي تغيير هذا العام في وضعية المغرب الذي احتل نفس الترتيب في تقرير العام الماضي.

ويعرف الجوع وفقا لمنظمة الصحة والزراعة العالمية التابعة للأمم المتحدة (فاو)، على أنه الحرمان من الطعام وسوء التغذية، الذي يجعل الفرد لا يستطيع الحصول على 1800 سعر حراري، كحد يومي أدنى لحياة صحية ومنتجة.

ويعتمد مؤشر الجوع العالمي على أربعة معايير لقياس مستوى الجوع للدولة محل الدراسة، تتمثل بشكل أساسي في حساب النسبة المئوية للسكان الذين يعانون من نقص التغذية، والنسبة المئوية لانتشار الهزال وقصر القامة ومعدلات الوفيات في صفوف الأطفال دون سن الخامسة.



المغرب في الرتبة 44 على مؤشر الجوع العالمي، و06 بالمائة من المغاربة باتوا جياعا
رابط مختصر
22‏/1‏/2019 1:43 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.