تسريب بيانات يحرج سياسيّي ألمانيا .. الاختراق يطال مراسلات ميركل

الحرية تي في - عثمان أباط آخر تحديث : 4‏/1‏/2019 3:54 م

____Merkel___Internet_1_684211869.jpg (165 KB)
طالت واقعة تسريب عدد هائل من بيانات الساسة في ألمانيا، على الإنترنت، معطيات ذات صلة بالمستشارة أنجيلا ميركل أيضا.

وظهر في البيانات، التي تم تسريبها على أحد حسابات موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، رقم فاكس وبريد إلكتروني خاص بالمستشارة؛ بالإضافة إلى عدد من الخطابات المرسلة منها وإليها.

ولم يتضح بعد مدى حساسية هذه البيانات؛ وفي أول رد فعل عن التسريب من الحكومة الألمانية تحدثت وزيرة العدل، كاتارينا بارلي، عن "هجوم خطير".

وقالت بارلي: "القائمون على التسريب يريدون الإضرار بالثقة في ديمقراطيتنا ومؤسساتنا"، وفق تعبيرها اليوم الجمعة.

وأكدت بارلي "ضرورة التحري عن الجناة بسرعة، وكشف دوافعهم السياسية المحتملة"، وأردفت: "لا ينبغي السماح لمجرمين، والعقول المدبرة لجرائمهم، بإثارة جدل في ألمانيا".

وكانت محطة "برلين- براندنبورغ" الإذاعية الألمانية قد ذكرت، في تقرير لها اليو،م أنه تم تسريب عدد هائل من البيانات الشخصية تخص، على الأرجح، ساسة على المستوى الاتحادي والولايات في ألمانيا.

ووفقا لمعلومات المحطة فقد تم تسريب أعداد كبيرة من البيانات والوثائق الخاصة بمئات الساسة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر". بينما لم تتضح ملابسات الأمر على نحو تام حتى الآن.

وبحسب المصدر نفسه فإن صاحب الحساب الذي سرب البيانات على "تويتر" يصف نفسه بتعبيرات مثل "البحث الأمني" و"فنان" و"تهكم" و"سخرية".

ووفقا للمحطة الإذاعية فإن البيانات المسربة تخص كافة الأحزاب الممثلة في البرلمان الألماني "بوندستاغ" باستثناء حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي.

وتتضمن البيانات المسربة أرقام هواتف متنقلة وعناوين وبيانات شخصية للغاية، مثل بطاقات هوية أو محادثات إلكترونية أو خطابات، أو فواتير أو معلومات عن بطاقات ائتمانية.

وذكرت القناة الإذاعية فإن التسريبات ذاتها شملت أيضا، في بعض الحالات، محادثات إلكترونية عائلية ومعلومات عن بطاقات ائتمانية لأفراد عائلات هؤلاء الساسة.

تسريب بيانات يحرج سياسيّي ألمانيا .. الاختراق يطال مراسلات ميركل
رابط مختصر
4‏/1‏/2019 3:54 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.