منبوذون ... باقون و صامدون

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 30‏/11‏/2019 23:17

alhouriyatv.jpg (37 KB)

بلاغ للرأي العام

بناء على طلب نصف اعضاء المجلس الإداري، انعقد صباح اليوم السبت 30 نونبر 2019 لقاء استثنائيا لمجلس إدارة شركة مجموعة وداد ميديا للنظر في مقترح إغلاق الجريدة الإلكترونية الحرية tv وذلك بحضور ممثلين عن الصحفيين والعاملين بالموقع.

وبعد عرض ومناقشة النقطة  محور الاجتماع الاستئنائي، واستعراض مختلف المعيقات التي حالت ؛مدة سنة ونصف؛ دون تطوير أداء الجريدة؛ رغم تحقيقها انتشارا ملحوظا ونسب زيارات ومشاهدات تجاوزت 60مليون مشاهدة هذه السنة؛  والتي ارتكزت اساسا حول الحيف الذي طال الجريدة من طرف "المجلس الوطني للصحافة" و اختفاء مقصود  لمختلف ملفات 07 طلبات بطاقة الصحافة المهنية لصحفيي الحريةtv رغم صدور مقررات باستحقاقها منذ شهر مارس 2019..

وقد صدر عن خلاصات الاجتماع المقررات التالية: 

* رفض مناقشة طلب استقالة عضوين من مجلس الإدارة، وتأجيل النظر فيها لحين انعقاد الدورة العادية.

* الإستمرار في تسيير وبت جريدة الحريةtv بعد عدم تحقق الأغلبية اللازمة للتصويت على مقترح الإغلاق.

*وضع جميع الوثائق المطلوبة للحصول على البطاقة المهنية للصحافة لسنة 2020 بين يدي صحفيي الحريةtv, مع السماح لكل من يرغب منهم في ترك العمل لحماية مصالحه والاستفادة من "منحة" البطاقة المهنية بجريدة أخرى، وتسجيل تنازل المشغل عن حقه في التعويض عن الإشعار.

*وقف الصحفيين لجميع اشكال الإحتجاج ابتداء من فاتح دجنبر، مع تسجيل عدم مسؤولية  إدارة الموقع عن أي اعتداء يطال حقوقهم خارج أسوار المؤسسة.

* تكليف الموقع بمراسلة  مكتب المجلس الوطني للصحافة للاستفسار بخصوص الوضعية الحالية لصحفييه بخصوص تجديد البطائق وإشهاده بوضعهم المهني منذ 2019، مع مراسلة السيد رئيس الاتحاد الدولي للصحافة بالوضع المقلق لصحفيي الحريةtv .

* توجيه طلب تدخل عاجل للسيد المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير بالمفوضية السامية لحقوق الإنسان بشان هذا الإجراء الذي يعتبر مسا بحرية الصحافة وعمل الصحفيين.

                                  عن مجلس الإدارة

 

 

 

 

منبوذون ... باقون و صامدون
رابط مختصر
30‏/11‏/2019 23:17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.