النقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب توجه أسهم الإنتقاد للحكومة.

الحرية تي في - عز الدين بلبلاج آخر تحديث : 3‏/12‏/2018 3:08 م

2018-12-03_15.47.04.jpg (21 KB)

نظم المكتب الوطني للنقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب، المنظوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، "يوم تواصلي"، تحت شعار "جمعيا من أجل حلول واقعية لمهنة صناعة وتركيب الأسنان بالمغرب"، وذلك يوم الأحد 02 دجبنر 2018، بالمركب الثقافي عبد الله كنون بشارع برشيد عين الشق بمدينة الدار البيضاء، وسط حضور مكثف للمنخرطين والمنخرطات وممثلي المكاتب الجهوية والوطنية، ووسائل الإعلام المحلية والوطنية، وترأس هذا اللقاء السيد "علي عفيفي" الكاتب الوطني لنقابة صانعي ومركبي الأسنان بالمغرب،والسيدة "زهيرة حمدي" النائبة الثانية للكاتب الوطني لنقابة صانعي ومركبي الأسنان بالمغرب، وبجانبها السيد "السيد عبد الله الدوح" مقرر النقابة، وكذلك السيد "هشام حريب" الكاتب العام للشبيبة الشغيلة، والسيد "عبد السلام رشاد" أمين المال المكتب الجهوي للإتحاد العام للشغالين بالمغرب بالدار البيضاء -سطات، والسيد "حسن الزيات" أمين مال المكتب الوطني للنقابة.

ونبه المكتب الوطني لنقابة صانعي ومركبي الأسنان بالمغرب، إلى الوضعية الكارثية التي أصبح يعيشها القطاع، محملا المسؤولية للحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنميةالتي فشلت في تدبير الشأن العام والمساهمة في زرع بذور الاحتقان الاجتماعي، واستنكر المكتب النقابي الضغوط التي يتعرض لها صنــاع ومركبوا الأسنان منذ ولاية حزب العدالة والتنمية الى يومنا ودون أن يكــون لهذه الحكومة تحليل منطقي لما يمكن أن تترتب على ماتقدم عليه من افعال دون دراسة للواقــع الحقيقي لملفنا وتخطت كل الاعراف والمقتضيات الدستورية بعدم احترام قواعد دستـــــــور 2011 الذي جاء نتيجة مرحلة تاريخية حساسة ليلبي تطلعات المواطـــن المغربي في العيش الكريم واحترام الكرامـــــــة الانسانية وذلك بعدم احترام تطبيق مبدأ الديمقراطية التشاركية من خـــلال المادتين 12 و13 من الدستور ولـم تفتح باب حوار مع المهنيين عبر قنواتهم ولم تحترم مبدأ عدم رجعية القوانين بالأثر الرجعــي، من خلال الفقرة الاخيرة من المادة السادسة وعجلت بمشروع القانون 14 25 المتعلق بمزاولة مهن محضري ومناولي المنتجات الصحية وصادقت عليه في يوم مظلم واسرعت لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب وفي ظروف جد غامضة تحت تاثير الهياة الوطنية لاطبـاء الاسنان الذين لايتجاوز عددهم 4500 طبيب منهم 1500 يشتغلون في القطاع العام بينما عدد صناع ومركبي الاسنـــــــان يفوق 15 الف مهني وهم يعتبرون الى حد اليوم اهم الحلول الناجعة للخصاص الذي يعانيه القطاع .

وخلال رفع توصياته طالب المكتب الوطني لنقابة صانعي ومركبي الأسنان خلال لقائه التواصلي بضرورة الاخذ بعين الاعتبار كل المطالب التي تقدم بها وان يعطى الاهتمام للمقترحات التعديلية على مشروع القانون التي تعتبر نموذجا للعديد من الدول التي عاشت نفس الوضعية وخاصة أن هذ المشروع قد تم استيراده منها بعد انتهاء الصلاحية منه، وذلك بهدف تحسين أوضاع العاملة به، وأضاف أن المكتب النقابي سينهج أشكالا نضالية متعددة إلى غاية تحقيق مطالبه.

النقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب توجه أسهم الإنتقاد للحكومة.
رابط مختصر
3‏/12‏/2018 3:08 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.