"المغرب من الإستقلال إلى استكمال الوحدة الترابية"، موضوع لقاء نظمته جمعية فرحة.

الحرية تي في - عز الدين بلبلاج آخر تحديث : 26‏/11‏/2018 12:18 ص

20181125_184247.jpg (22 KB)

في إطار أنشطتها الإشعاعية ذات الحس الوطني والبعد التاريخي، الذي يهدف إلى التعريف بكرونولوجيا الأحداث والمحطات النضالية والمؤسساتية لمغرب ما بعد الإستقلال، والدور الكبير الذي نهجه حكام المغرب في بناء الدولة الحديثة، وبمناسبة الذكرى 63 لعيد الإستقلال المجيد والذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة، نظمت جمعية فرحة للتضامن الإجتماعي مطلع هذا الأسبوع "لقاءا مفتوحا" مساهمة في تعزيز روح المواطنة، حول موضوع "المغرب من الإستقلال إلى استكمال الوحدة الترابية.. مسار تنموي واعد"، أطره الأستاذ "محمد أعبي"، وذلك بدار الشباب مولاي رشيد بورنازيل، تحت شعار "الشعور بالإنتماء هو الحل"، وحضر هذا اللقاء منخرطي الجمعية وفعاليات المجتمع المدني والأطر التعليمية ووسائل الإعلام المحلية.

وشهد اللقاء الذي أطره أستاذ التاريخ والجغرافيا بالتعليم الثانوي التأهيلي محمد أعبي عرض أشرطة فيديو توثق لمراحل مختلفة لمسار التنمية الذي عرفه المغرب منذ الإستقلال حتى اليوم، وكذلك تشخيص أسباب المشكل الحاصل اليوم بالصحراء المغربية مع جبهة الإنفصاليين البوليزاريو، وأيضا كيفية دخول المستعمر لإحتلال المغرب واستراتيجية مقاومته والمطالبة بالإستقلال وعودة المغفور له محمد الخامس، وظروف دعوة الملك الحسن الثاني لتنظيم المسيرة الخضراء واختيار عدد350 ألف مشارك، بالإضافة إلى تقديم شرح شامل لمختلف هذا المحطات، لتتفاعل القاعة مع الأستاذ عبر طرح عدة تساؤلات ليعرف اللقاء نجاحا متميزا.

وفي تصريح ل " قناة الحرية تي في" اكد السيد مصباح ياقين رئيس جمعية فرحة للتضامن الإجتماعي، على أن البرنامج السنوي لأنشطة الجمعية دائما يسعى إلى الإحتفال والتعريف بالأعياد الدينية والوطنية والمناسبات التاريخية بهدف تجديد العلاقة الراسخة بين جميع مكونات المجتمع المغربي، وكذلك تعزيز روح المواطنة والمساهمة في بناء هذا الوطن الذي نطمح إلى جعله قاطرة للتنمية بإفريقيا.

"المغرب من الإستقلال إلى استكمال الوحدة الترابية"، موضوع لقاء نظمته جمعية فرحة.
رابط مختصر
26‏/11‏/2018 12:18 ص
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.