منظمة حقوقية مغربية تتهم الحكومة بممارسة أشكال التهجير القسري للشباب المغربي

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 29‏/9‏/2018 8:11 ص

تهجير شباب مغربي.jpg (263 KB)

في بيان للمنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة، أدان إطلاق الرصاص على الطالبة حياة بعرض البحرالأبيض المتوسط معتبرا ما يتعرض له الشباب المغربي من طرف الحكومة شكلا من أشكال التهجير القسري.

و جاء نص اليان كالآتي:

" يتابع المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة بقلق بالغ ما تعرفه شواطئ الأقاليم الشمالية للمملكة المغربية من محاولات النزوح الجماعي لشباب وأطفال وأسر مغربية نحو الضفة الأوروبية، وهي رحلة غير مضمونة العواقب وتنطوي على احتمال الموت غرقا كما تحتمل كل مجهول ، ورغم ما يلفظه البحر من جثث المحاولين ، فإن الارتماء في أحضانه هروبا من واقعهم لا يزال مستمرا بشكل يدعو الى وضع فرضية المجاعة أو الوباء أو الحروب الأهلية أو ما يماثل هذه الكوارث التي غالبا ما تكون السبب في مثل هذه الظاهرة.

المنتدى المغربي للمواطنة حقوق الإنسان بجهة سوس ماسة الذي يدين بشدة مقتل الشابة المغربية المسماة قيد حياتها حياة برصاص القوات البحرية المغربية و يعزي عائلتها الصغيرة والكبيرة في مصابهم، وفي سياق محاولاته تدراس الظاهرة و أسبابها وانعكاساتها على مستقبل الشباب وعلاقتهم بوطنهم فإنه يستحضر ما يلي :

• الاحتقان الاجتماعي غير المسبوق الذي تعيشه نسبة كبيرة من المواطنين المغاربة .

• الفشل الذريع للحكومة المغربية في الوفاء بوعودها بمحاربة الفساد ونهب المال العام .

• إخفاق الحكومة في توفير نظم جيدة وفعالة لقطاعي الصحة والتعليم تستجيب لمتطلبات وتطلعات المواطنين.

• فشل الحكومة في توفير مناصب الشغل وفرصه للشباب المغربي.

• إجهاز الحكومة على الحق في التوظيف وسن قوانين تلغي مظاهر الاستقرار التي تمكن الشباب من تكوين أسرة .

• غياب رؤية حكومية واضحة لمشروع مجتمعي قادر على احتواء نزيف الشباب.

• فشل الحكومة في توفير السكن اللائق للمواطنين وتماديها في التضييق الممنهج على محاولات المواطنين تدبر سكناهم .

• اخلال الحكومة بالتزاماتها الدولية بعدم احترامها للعهود والمواثيق الدولية وانتهاكها للحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين وعدم تحقيقها للرفاه الاجتماعي للشعب المغربي .

• تمادي الحكومة في الإثقال الضريبي المنقطع النظير عالميا والذي يسبب الغلاء و ارتفاع الاسعار وتدهور القدرة الشرائية للمواطنين .

• تمادي القنوات الاعلامية الرسمية في استفزاز المواطنين ومعاكسة التوجه الشعبي وتحدي الرأي العام.

• تفشي الجريمة بجميع أشكالها و ضعف نظم حماية المواطنين من مجرمي الحق العام ولوبيات الفساد.

• عجز الحكومة عن التفاعل الإيجابي مع المطالب الاجتماعية والاقتصادية لمختلف الحركات الاحتجاجية السلمية ومقابلتها بالقمع و الرمي في غياهب السجون.

• اذكاء الكراهية والتمييز الطبقي باستفادة شريحة محظوظة من كل اشكال الدعم المالي والامتيازات و افلاتها من العقاب بعد التورط في ملفات الفساد في مقابل التضييق الممنهج على الفقراء والمهمشين من فراشة و ممتهني الحرف الهامشية.

– و لأن كل هذه الممارسات المنسوبة للحكومة هي ممارسات قسرية تسببت في نزوح جماعي و رغبة شبه عامة في مغادرة التراب الوطني.

– و لأن ظروف وملابسات هجرة الشباب والأطفال والأسر تتسم بالقسر في دواعيها و في جميع مراحلها.

– و لأن العالم أجمع يعلم أن مؤهلات المغرب و ثروته البشرية وثرواته المعدنية والبحرية و طيبوبة شعبه المسالم تؤهله للارتقاء بمواطنيه لأحسن المراتب والمستويات كما تجعله محط اطماع الغير كما سلف عبر العصور.

فإننا نعتبر الممارسات المقترفة من طرف الحكومة المغربية هي شكل من أشكال التهجير القسري ونحملها مسؤولية التواطؤ فيما حدث ويحدث و كل ما قد تؤول اليه الأمور بالمغرب.

ورغم تأكيدنا على حق الانسان في حرية التنقل واختيار محل إقامة داخل حدود كل دولة»، كما و«يحق لكل إنسان أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليها – المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان –

فإننا ندعوا الشباب المغربي الى اليقظة و الحيطة والحذر مما قد يحاك ضده ونلتمس منه الصبر للحفاظ ما تبقى من غال ونفيس .و عدم المغامرة بالذات . كما ندعوه الى الانخراط الجاد والمسؤول في معركة محاربة الفساد و استرجاع الكرامة في إطار الثوابت الوطنية ، كما نلفت انتباهه للدور السلبي للوسائل التكنولوجية الحديثة في اذكاء نعرات الكراهية وسيادة الشعور بالاحباط."



منظمة حقوقية مغربية تتهم الحكومة بممارسة أشكال التهجير القسري للشباب المغربي
رابط مختصر
29‏/9‏/2018 8:11 ص
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.