روسيا: السلطات المغربية مستعدة لتقديم المساعدة للاجئين السوريين في العودة إلى وطنهم

الحرية تي في - عزالدين العلمي آخر تحديث : 14‏/9‏/2018 10:09 م

روسيا المغرب.jpg (257 KB)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه من المتوقع أن تنضم الحكومة المغربية إلى الجهود الدولية بقيادة روسيا الرامية إلى تكثيف عملية عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

قال رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع عن روسيا الاتحادية، اللواء ميخائيل ميزينتسيف، في جلسة لمكتب التنسيق الخاص بملف إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، إن هناك عددا متزايدا من الدول التي تنضم إلى العمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، موضحا أن "قيادة المغرب أبدت استعدادها لتحمل تكلفة النقل للراغبين في العودة إلى بلادهم.

وأشار العسكري الروسي الرفيع إلى أن السلطات المغربية قالت إنها جاهزة لتقديم مساعدات مادية بمبلغ 150 دولارا لكل شخص.

وكثفت الحكومة السورية في الأشهر الأخيرة، بالتعاون مع روسيا، العمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم ووجهت دعوات عدة إليهم للعودة.

وفي يوم 18 يوليو الماضي أعلنت روسيا عن إنشاء مركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين السوريين الذي يتخذ من دمشق مقرا له ويعمل بإشراف وزارتي الخارجية والدفاع الروسية والسلطات السورية في إطار مكتب التنسيق الخاص بملف إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

وتطرح روسيا مناقشة الجهود اللازمة في هذا المجال في مختلف المنصات الدولية، مشيرة إلى أن معظم الأراضي السورية التي كانت في قبضة المسلحين تم تحريرها من قبل القوات الحكومية، الأمر الذي يتيح عودة اللاجئين والنازحين إلى أماكن إقامتهم الدائمة.

ويجري هذا العمل بمشاركة مباشرة من الخارجية الروسية وكذلك السفارات الروسية في 36 دولة تستضيف حاليا أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين.

وبحسب معطيات أصدرتها جهات رسمية مختلفة في وقت سابق فر من سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في البلاد سنة 2011 من 6 إلى 7 ملايين شخص معظمهم إلى تركيا والأردن ولبنان، التي تتواصل معها روسيا بصورة نشطة حول هذا الملف.

روسيا: السلطات المغربية مستعدة لتقديم المساعدة للاجئين السوريين في العودة إلى وطنهم
رابط مختصر
14‏/9‏/2018 10:09 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.