الجزائر.. بوتفليقة إلى مثواه الأخير

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 19‏/9‏/2021 15:05

 

وري الثرى جثمان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في مقبرة العالية بالعاصمة ، الأحد، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية يتقدمهم الرئيس عبد المجيد تبون والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة.

وقد نقل جثمان الراحل (84 عاما) على متن مدرعة عسكرية تم تزيينها بالورود، ضمن موكب رسمي انطلق من مقر إقامته الرئاسي بزرالدة، حيث كان يقيم بوتفليقة رفقة شقيقته زهور طيلة العامين الماضيين، منذ تقديمه لاستقالته تحت ضغط الحراك الشعبي في 2 أبريل 2019.

وغابت العديد من المراسم الرسمية المتعارف عليها أثناء توديع الزعماء، كإطلاق العيارات النارية أو طلقات المدافع في السماء، كما تم إلغاء محطة إلقاء النظرة الأخيرة بقصر الشعب، حيث سار الموكب الجنائزي على مسافة 40 كيلومترا هي المسافة التي تفصل مقر إقامة الرئيس السابق بمقبرة العالية.

ونعى وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الرئيس الراحل، وغرد على “توتير” قائلا: “‏رحم الله عبد العزيز بوتفليقة الذي شاءت الأقدار أن توافيه المنية مع افتتاح دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتذكرنا بدوره المهم ونجاحاته الدبلوماسية خصوصا خلال رئاسته للدورة 29، ليصبح الآن جزءا من تاريخ شعبه والمجموعة الدولية. تعازينا الخالصة لأهله وذويه. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وشهدت المنطقة المحيطة بمقبرة العالية تجمعا لعدد من المواطنين منذ الساعات الأولى لنهار الأحد، ممن جاؤوا لتوديع الرئيس الذي حكم الجزائر لمدة 20 عاما (1999 إلى 2019)، وسط حضور أمني مكثف.

وقبل الجنازة، منحت السلطات الجزائرية تصريحا استثنائيا لشقيق الرئيس السعيد بوتفليقة المتواجد بسجن الحراش، حيث يتابع في عدة قضايا فساد مالي وسياسي وحكم عليه 12 سنة، لإلقاء النظرة الأخيرة على شقيقه بمقر إقامته، فيما لم يسمح له بحضور الجنازة.

وعرف محيط المقبرة أجواء حزن بين المواطنين، وقال أحدهم لموقع “سكاي نيوز عربية”: “بوتفليقة له ما له وعليه ما عليه، لكننا لن ننسى أبدا أنه كان سببا في حقن دماء الجزائريين خلال العشرية السوداء”.

وأشار آخر إلى أنه أصر على حضور الجنازة “من أجل توديع رجل استثنائي في تاريخ الجزائر”، وأضاف: “صحيح خرجنا عام 2019 لرفض تمديد العهدة الرئاسية الخامسة لبوتفليقة، لكننا لن ننكر أبدا أنه كان رجلا ثوريا وقدم للجزائر الكثير”.

وتلقت الرئاسة الجزائرية العديد من برقيات التعازي، وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد: “بوتفليقة خسارة للجزائر وإفريقيا”.

كما أرسل العاهل المغربي محمد السادس تعازيه الخالصة لتبون والشعب الجزائري وآل بوتفليقة، مؤكدا أن الرئيس الراحل “طبع مرحلة مهمة من تاريخ الجزائر الحديث، سواء خلال فترة نشأته ودراسته بمدينة وجدة، أو في مرحلة النضال من أجل استقلال الجزائر”.

وتعيش الجزائر اليوم الثالث من الحداد الوطني الذي أعلن عنه الرئيس تبون تكريما لروح بوتفليقة، كما نكست الأعلام للتعبير عن تقديرها وحزنها لرحيل الرئيس السابق.

وولد بوتفليقة يوم 2 مارس 1937 بمدينة وجدة المغربية، والتحق بعد نهاية دراسته الثانوية بصفوف جيش التحرير الوطني الجزائري عام 1956 وهو في 19 من عمره.

وبعد الاستقلال تقلد العضوية في أول مجلس تأسيسي وطني، ثم تولى وزارة الشباب والرياضة ثم السياحة وهو في سن الخامسة والعشرين.

الجزائر.. بوتفليقة إلى مثواه الأخير
رابط مختصر
19‏/9‏/2021 15:05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.