تطوير إنسان آلي “يشعر بالأعطاب ويصلحها”

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 7‏/7‏/2021 04:05

 

طور باحثون في سنغافورة مادة رغوية ذكية تمكن الإنسان الآلي من الشعور بالأشياء القريبة، بل وإصلاح نفسه في حال أصابه خلل، تماما مثل جلد الإنسان.

والرغوة المزودة صناعيا بالأعصاب التي تعرف باسم (آيفوم)، هي بوليمر عالي المرونة، صنعت من مادة الفلورو بوليمر مع مركب يخفض انشداد السطح، وفق “رويترز”.

وقال الباحثون في جامعة سنغافورة الوطنية إن ذلك يمكن المادة ذات الطابع الإسفنجي من أن تتجمع بسهولة كوحدة واحدة إذا تعرضت للقطع.

وأوضح الباحث الرئيسي بنجامين تي، أن جزيئات المادة تتقارب داخل مصفوفة البوليمر عند الضغط، مما يغير من خصائصها الكهربية.

وتابع: “بالإمكان رصد هذا التغير عن طريق أقطاب كهربائية موصلة بجهاز كمبيوتر يُبلّغ الإنسان الآلي بما يتعين عليه فعله. عندما أقرب إصبعي من جهاز الاستشعار يمكنك أن ترى أنه يقيس مجالي الكهربائي ويستجيب وفقا للمستي”.

وهذه الخاصية تمكن يد الإنسان الآلي من رصد قدر واتجاه القوة المبذولة، مما قد يجعله أكثر ذكاء وتفاعلية.

وقال تي إن “مادة آيفوم هي الأولى من نوعها التي تجمع بين خصائص الالتئام الذاتي والشعور بالقرب والضغط”، ويأمل هو وفريقه، بعد أن أمضوا عامين في تطوير هذه المادة، أن تستخدم بشكل عملي في غضون 5 سنوات.

وقال: “يمكنها كذلك السماح لمستخدمي الأطراف التعويضية باستخدام اليد الصناعية بشكل أفضل للإمساك بالأشياء”.

 

تطوير إنسان آلي “يشعر بالأعطاب ويصلحها”
رابط مختصر
7‏/7‏/2021 04:05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.