الطلبة المغاربة بأوكرانيا يشتكون من "حكرة بوريطة" لهم

الحرية تي في - الحرية تي في آخر تحديث : 10‏/6‏/2021 09:05
طلبة مغاربة أوكرانيا.jpg (166 KB)

 

صنفت السلطات المغربية الدول في قرارها الأخير القاضي باستئناف الرحلات الجوية، إلى قائمتين، اللائحة “أ” والتي تضم  كل البلدان التي تتوفر على مؤشرات إيجابية فيما يتعلق بالتحكم في الحالة الوبائية، وخاصة انتشار الطفرات المتحورة للفيروس، حيث يمكن للمسافرين القادمين من هذه الدول –سواء كانوا مواطنين مغاربة، أو أجانب مقيمين في المغرب، أو مواطنين لتلك الدول أو أجانب مقيمين بها– الولوج إلى التراب المغربي إذا كانوا يتوفرون على شهادة التلقيح و/أو نتيجة سلبية لاختبار PCR يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني.

أما اللائحة “ب” فتهم لائحة حصرية لمجموع الدول غير المعنية بإجراءات التخفيف الواردة في اللائحة “أ”، والتي تعرف انتشارا للسلالات المتحورة أو غياب إحصائيات دقيقة حول الوضعية الوبائي، حيث يتوجب  على المسافرين القادمين من الدول المدرجة في هذه اللائحة، استصدار تراخيص استثنائية قبل السفر، والإدلاء باختبار PCR سلبي يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني، ثم الخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام على نفقتهم الخاصة بفنادق محددة سلفا.

وأثار التصنيف الذي اعتمدته السلطات المغربية، استياء مغاربة في مجموعة من الدول، من بينها أوكرانيا، حيث اعتبر الطلبة المغاربة في هذه الاخيرة، الشروط التي فُرضت عليهم لدخول التراب الوطني مجحفة، خصوصا فيما يتعلق بشرط الحجر الصحي، حيث سيزداد على معاناتهم وقلة الدخل لدرجة يكاد ينعدم مه ظروف عيشهم و ذويهم بسبب أزمة كورونا

وأطلق طلبة أوكرانيا الذين يبلغ عدد مابين 10.00 و 14.000 طالب، حملة فيسبوكية تحت وسم #طلبة_اكرانيا_يطالبون_بمجانية_الحجر_الصحي_الفندقي، لحث السلطات المغربية بإعادة النظر في هذا القرار وإلغاء الحجز الفندقي بالنسبة للطلبة بأوكرانيا، والذي -بحسبهم-يثقل كاهلهم نظرا إلى ثمنه الباهظ الذي يفوق استطاعتهم.

وأستنكر الطلبة إدراج أوكرانيا في المنطقة “ب”، رغم أنها تسجل حصيلة يومية أقل من حصيلة بعض الدول الأوروبية المدرجة في اللائحة “أ”، ملتمسين من وزارة الخارجية إلغاء الحجز الفندقي أو وضع أوكرانيا في المجموعة “أ”، مشددين على أنهم لا يستطعون دفع ثمن الفنادق الباهضة والمكوث 10 أيام، خاصة أنهم لازالوا متبوعين بسداد مصاريف أخرى ليست بالهينة، كتذاكر الطائرة وأقساط الدراسة بالنسبة للسنة المقبلة، حسب قولهم.

واقترح المعنيون بالأمر، تعويض الحجر الصحي الإلزامي باجراء اختبار “pcr” اضافي عند الوصول إلى المطارات المغربية، أو العمل كسائر البلدان التي تقدر أبنائها وذلك بتخصيص حجر صحي مدفوع ومجاني لهاته الفئة، التي اضطرت لتكبد عناء الغربة من أجل تحصيل علمي لم توفره له دولتهم، تم يجدون أنفسهم في قائمة المغضوب عليهم وهم يحنون لوطنهم و أجواء عائلاتهم لقضاء عطلتهم الدراسية، وكأنها الحكرة تمنهم من حقهم في الاستفادة من إجراءات عادلة تتماشى ووضعهم الاجتماعي و المادي و الاعتباري كطلبة علم، وحاملي مشعل مستقبل مرافق الدولة المغربية.

 

 

الطلبة المغاربة بأوكرانيا يشتكون من "حكرة بوريطة" لهم
رابط مختصر
10‏/6‏/2021 09:05
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.